peperonity Mobile Community
Welcome, guest. You are not logged in.
Log in or join for free!
 
Stay logged in
Forgot login details?

Login
Stay logged in

For free!
Get started!

الاستراتيجيات البيداغوجية الجديدة | besto2



الاستراتيجيات البيداغوجية الجديدة

الاستراتيجيات البيداغوجية الجديدة
النشأة التاريخية، الأسس النظرية، والمبادئ التطبيقية
جامع وارزامــن
الجديدة ‏، 20‏غشت‏، 2005
1- ما به تتميز الاستراتيجيات البيداغوجية الجديدة ( إ.ب.ج) عن التربية التقليدية
إن عمر (إ.ب.ج) اليوم يزيد عن القرن، و لكنه عمر قصير مقارنة مع االبيداغوجيا التقليدية التي عمرت لمدة قرون. و لكن ما المقصود بعبارة '' البيداغوجيا التقليدية'' ؟ يعرفها كل من Françoise Raynal و Alain Rieunier ([1] ) في قاموسهما كالتالي:
» البيداغوجيا التقليدية : تعبير ملتبس ، لأنه لا يحيل على نموذج للتعليم بعينه...غير أنه يبدو أن السمات الأساس للبيداغوجيا التقليدية هي التالية :
• قبولها دون أي تحفظ للسلطة التي تجمع بين المكوِّن و المكوَّن،
• قبولها بنتائج مدرسية موزعة تقريبيا وفق منحنى Gauss،
• قبولها بمبدأ بموجبه:'' يتحدد دور المدرس في تقديم المعرفة، و يتحدد دور التلميذ في تنظيم ذاته ليتعلم.''
أما Ulric Aylwin في مقال له نشر سنة 1996)[2]( فيقدم التعريف التالي:
» تستند البيداغوجيا التقليدية على مسلمة خاطئة إلى حد كبير مؤداها أن المعرفة توجد خارج الدماغ ، و أن مهمة البيداغوجيا تتمثل في نقل هذه المعرفة إلى دماغ التلميذ (فكان التركيز على التعليم) ، وأن هذه المعرفة يجب أن تخزن في ذاكرته ، (فكان التركيز على الاستذكار) ، وأن هذه المعرفة ستنبجس من الذاكرة ، سليمة دون أن يلحقها أي تغيير في الوقت المناسب. و الذي يثير الاستغراب هنا هو كون المدرسين كانوا دائما يدركون إخفاق هذه الاستراتيجية – فهم لم يتوقفوا قط عن الشكوى من أن المعارف التي قدمت للمتعلمين بإحكام و التي بدا أنه قد تم تخزينها في الذاكرة، تتأبى عن الحضور حين يطلب منهم استذكارها ( أو لا يبقى منها في الذاكرة غير الفتات )- ولكنهم، و على الرغم من إدراكهم لهذه الحقيقة مازالوا مستمرين في محاولتهم نقل المعرفة إلى دماغ المتعلم، دون أن يتوقفوا عن الاغتياظ من كون المتعلمين لم يحصلوا شيئا من الدروس السابقة، و عن اليأس وقد صدمتهم حقيقةٌ كون ما قدم من دروس نظرية لا يسعف حين التطبيق. «
تهتم المقاربة التقليدية للتعليم بالمعرفة:في شكل وقائع، و معطيات، و مفاهيم، و نظريات، و قواعد، و مهارات. التعلم وفق هذه المقاربة التقليدية ينحصر في الاستذكار واسترجاع ما تم تخزينه في الذاكرة، و يكون مقياس و مؤشر حصول التعلم هو كمية المعارف المخزنة في ذاكرة المتعلم.
أساس المقاربة التقليدية هو المصادرة على أن المعارف و المعلومات المخزنة في الذاكرة يمكن تلقائيا استرجاعها و تعميمها و تطبيقها لاحقا في ...
Next part ►


This page:





Help/FAQ | Terms | Imprint
Home People Pictures Videos Sites Blogs Chat
Top