peperonity.com
Welcome, guest. You are not logged in.
Log in or join for free!
 
Forgot login details?

For free!
Get started!

الاستراتيجيات البيداغوجية الجديدة | besto2


الاستراتيجيات البيداغوجية الجديدة

الاستراتيجيات البيداغوجية الجديدة
النشأة التاريخية، الأسس النظرية، والمبادئ التطبيقية
جامع وارزامــن
الجديدة ‏، 20‏غشت‏، 2005
1- ما به تتميز الاستراتيجيات البيداغوجية الجديدة ( إ.ب.ج) عن التربية التقليدية
إن عمر (إ.ب.ج) اليوم يزيد عن القرن، و لكنه عمر قصير مقارنة مع االبيداغوجيا التقليدية التي عمرت لمدة قرون. و لكن ما المقصود بعبارة '' البيداغوجيا التقليدية'' ؟ يعرفها كل من Françoise Raynal و Alain Rieunier ([1] ) في قاموسهما كالتالي:
» البيداغوجيا التقليدية : تعبير ملتبس ، لأنه لا يحيل على نموذج للتعليم بعينه...غير أنه يبدو أن السمات الأساس للبيداغوجيا التقليدية هي التالية :
• قبولها دون أي تحفظ للسلطة التي تجمع بين المكوِّن و المكوَّن،
• قبولها بنتائج مدرسية موزعة تقريبيا وفق منحنى Gauss،
• قبولها بمبدأ بموجبه:'' يتحدد دور المدرس في تقديم المعرفة، و يتحدد دور التلميذ في تنظيم ذاته ليتعلم.''
أما Ulric Aylwin في مقال له نشر سنة 1996)[2]( فيقدم التعريف التالي:
» تستند البيداغوجيا التقليدية على مسلمة خاطئة إلى حد كبير مؤداها أن المعرفة توجد خارج الدماغ ، و أن مهمة البيداغوجيا تتمثل في نقل هذه المعرفة إلى دماغ التلميذ (فكان التركيز على التعليم) ، وأن هذه المعرفة يجب أن تخزن في ذاكرته ، (فكان التركيز على الاستذكار) ، وأن هذه المعرفة ستنبجس من الذاكرة ، سليمة دون أن يلحقها أي تغيير في الوقت المناسب. و الذي يثير الاستغراب هنا هو كون المدرسين كانوا دائما يدركون إخفاق هذه الاستراتيجية – فهم لم يتوقفوا قط عن الشكوى من أن المعارف التي قدمت للمتعلمين بإحكام و التي بدا أنه قد تم تخزينها في الذاكرة، تتأبى عن الحضور حين يطلب منهم استذكارها ( أو لا يبقى منها في الذاكرة غير الفتات )- ولكنهم، و على الرغم من إدراكهم لهذه الحقيقة مازالوا مستمرين في محاولتهم نقل المعرفة إلى دماغ المتعلم، دون أن يتوقفوا عن الاغتياظ من كون المتعلمين لم يحصلوا شيئا من الدروس السابقة، و عن اليأس وقد صدمتهم حقيقةٌ كون ما قدم من دروس نظرية لا يسعف حين التطبيق. «
تهتم المقاربة التقليدية للتعليم بالمعرفة:في شكل وقائع، و معطيات، و مفاهيم، و نظريات، و قواعد، و مهارات. التعلم وفق هذه المقاربة التقليدية ينحصر في الاستذكار واسترجاع ما تم تخزينه في الذاكرة، و يكون مقياس و مؤشر حصول التعلم هو كمية المعارف المخزنة في ذاكرة المتعلم.
أساس المقاربة التقليدية هو المصادرة على أن المعارف و المعلومات المخزنة في الذاكرة يمكن تلقائيا استرجاعها و تعميمها و تطبيقها لاحقا في الوضعيات ...
Next part ►


This page:




Help/FAQ | Terms | Imprint
Home People Pictures Videos Sites Blogs Chat
Top